الإبداع

كل ما يتعلق بالشعر العربي و الأدب العربي و كل الإبداعات و المشاركات المميزة و الإقبصاد , علم النفس.. الإكتشافات و أجمل القصص


    الشعر في العقر الأموي

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 37
    تاريخ التسجيل : 19/12/2008

    الشعر في العقر الأموي

    مُساهمة  Admin في السبت أبريل 04, 2009 8:35 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم


    دراسة في الشعر الأموي



    اعداد / السفــــــــير & سامي التمياط .. &









    ونستطيع ان نسميه عصر الهجاء ..&


    لانها تصلح عنوانا لشعر العراق في ذلك العصر . والشاعر الهجاء , وجلهم

    هجاؤون , ما كان ليطمح إلى اكثر من التفوق في هذا الفن , فهذا جرير

    يحزن ويقول (أوه , قضيت والله له علي) عندما يسمع حكم محدثه ـ : (لا

    والله ما يشاركك ولا يتعلق بك في النسيب) رغبة الشاعر في التفوق

    بالهجاء ما كانت عبثا , وانما كانت وليدة وضع يتربع فيه الهجاء بأرفع مكان ,

    توضح هذا عصا ابن عبدل:

    عصا حكم في الدار اول داخل ** ونحن على الابواب نقص ونحجب

    واقرار المهلب بصدق زياد الاعجم حين قال لما خرق حبيب بن المهلب ثوبه .

    لعمرك ما الديباج خرقت وحده ** ولكنما خرقت جلد المهلب

    وشراء والي المدينة عمر بن عبد العزيز أهلها من الفرزدق بأربعة

    الاف درهم على ان لا يعرض لاحد بمدح ولا هجاء

    الحقيقة ان هذا الوضع ليس جديدا , فالخبر الاخير يذكرنا بصنيع مشابه لابن

    الخطاب مع الحطيئة , ولكن الجديد فيه . تبلوره ليصبح ظاهرة العصر وليغدو

    فنا متميزا عرف بالنقائض, واستشراؤه لدرجة ان يملا دنيا القبائل في

    العراق ويشغل ناسها .

    والنقائض قصائد طويلة , تشكل القصيدة ونقيضتها الوحدة , ويشترط فيهما

    ان تكونا موحدتي الوزن والقافية . وهي : (ان يتجه شاعر الى اخر هاجيا

    او مفتخرا , فيعمد الاخر الى رد عليه هاجيا او مفتخرا ملتزمن البحر

    والقافية والروى الذي اختاره الاول لكن في كثير من الاحيان تختلف حركة

    الروي .







    في تاريخ الهجاء

    عرف الشعر العربي الهجاء كتعبير عن الصراع الذي كان يخوضه الشاعر , او

    انه كان احد اشكال ذلك الصراع . فعندما يغزو الربيع بن زياد العبسي قوم

    يزيد بن صعق...ويصيب جعفر وحية , ويعود يزيد ويصيب ثأره ..يتبقى لنا من

    هذا العراك هذا الذي يسمونه هجاء , قال يزيد :

    ألا ابلغ لديك ابا حريث

    وعاقبة الملام للمليم

    فكيف ترى معاقبتي وسعيي

    بأداد القصية والقصيم

    وما برحت قلوصي كل يوم

    تكر على المخالف والمقيم

    وكان الربيع قد قال :

    فاذا أخطأت قومك يا يزيدا

    فانعي جعفرا لك والوليدا

    وقال لبيد بن ربيعة يرد على الربيع :

    لست بغافر لبني بغيض

    سأخذ من سراتهم بعرضي

    سفاهتهم ولا خطل اللسان

    وليسوا بالوفاء ولا المداني..

    وأجابه النابغة :

    ألا من مبلغ عني لبيدا

    لقد أزجى مطيته الينا

    أبا الدرداء مجفلة الاثان

    بمنطق جاهل خطل اللسان

    هذا الشعر ان هو الا بعض من ذلك الصراع الذي كان دائرا بين قبائل هؤلاء

    الشعراء , أوأحد وجوهه , وهو لا يندرج تحت عنوان النقائض كما انه يخلو

    من السباب . ولعلي لا أتجاوز الحقيقة عندما أقول : ان الهجاء الجاهلي ما

    كان مفحشا بالقياس للهجاء الاموي , فالمعروف عن النابغة انه كان يفضل

    التهكم على الافحاش . ولا يعني هذا ان العصر الجاهلي لم يعرف

    النقائض , لكنها , وان التزمت وحدة الموضوع والبحر والقافية , بقيت كما

    يقول الاستاذ الشايب , في اطار القبيلة والايام , ولم تبلغ من القوة

    والسيرورة والطول والتأثير ما بلغته ايام الامويين , وبقيت ترعى الحرمات

    وتقف عند صفات الجبن والبخل والفرار ولم تسف . ومما يوضح طبيعة

    الهجاء الجاهلي والنقائض الجاهلية قول لدريد بن الصمة , قاله عندما

    تهاجى شاعرا سليم : خفاف بن عمير والعباس بن مرداس , وهو : (كفوا

    صاحبكم عن لجاج الحرب وتهادى الشعر). فاستحيا العباس وقال : (انا نكف

    عن الحرب ونتهادى الشعر). فقال دريد : (ان كنتما لا بد فاعلين فاذكرا ما

    شئتما ودعا الشتم , فان الشتم طرف الحرب) يقول ابن الصمة : تهادى

    الشعر (الجاج) الحرب , ويطلب ترك الشتم وربما كان في فهم هذا الفارس

    الجاهلي للهجاء خير دليل على ما أذهب اليه . ومن النقائض الجاهلية

    الكثيرة ما دار بين النابغة الذبياني وعامر بن الطفيل . لم يحل الاسلام دون

    استمرار الهجاء والنقائض , وانما جدت أسباب زادته اضطراما , واضافت الى

    معانيه الفخر بالدين الجديد . ويقول الاستاذ الشايب (ظهر الاسلام والفن

    قائم مستقيم المنهج ولا سيما بين الاوس والخزرج , وبقيت معانيه

    واساليبه جاهلية , ولم يخل الامر من ان تضاف اليه هلهلة لنظم المعاني

    الاسلامية , ولم تشتمل هذه النقائض على فحش رغم حدة الصراع) .

    فعندما يقول ابن الزبعري بعد احد

    ليت أشياخي ببدر شهدوا

    جزع الخزرج من وقع الاسل

    يجيبه حسان:

    لقد نلتم ونلنا منكم

    وكذاك الحرب احيانا دول

    وفي اعقاب حنين , قال ابو ثواب زيد بن صحار احد بني سعد بن بكر قيس عيلان :

    الا هل اتاك ان غلبت قريش

    هوازن , والخطوب لها شروط

    فأجابه عبدالله بن وهب :

    شرط الله نضرب من لقينا

    كأفضل ما رأيت من الشروط

    وبعد مقتل عثمان , قال الوليد بن عقبة :

    بني هاشم ايه فما كان بيننا

    وسيف ابن اروى عندكم وحرائبه

    فأجابه الفضل بن العباس :

    فلا تسألون سيفكم ان سيفكم

    اضيع والقاه عند الروع صاحبه

    وفي أوج الصراع بين الامام علي ومعاوية , قال ابن جعيل :

    أرى الشام تكره ملك العراق

    واهل العراق لها كارهونا

    فأجابه النجاشي :

    دعن معاوي ما لن يكونا

    فقد حقق الله ما تحذرونا

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 8:59 am